UAE
Collapse All
Expand All

يحدث السرطان البلعومي الأنفي (NPC) أو المعروف عامةً بـ ""سرطان الأنف"" عندما تتطور خلايا سرطانية من أنسجة البلعومالأنفي، وهي المنطقة الواقعة خلف التجويف الأنفي أعلى الجزء الخلفي من الحلق. تميّز السرطانة الأنفية البلعومية سماتفريدة؛ لذا كثيرًا ما يجري الحديث عنها ككيان منفصل عن غيرها من سرطانات الرأس والرقبة. وفي أثناء الفترة من 2003 حتى2007، كان هذا السرطان هو سابع أكثر السرطانات شيوعًا بين الذكور في سنغافورة، والثاني عشر بين الإناث، ممثلاً 4.6 فيالمائة من الوفيات الناتجة عن السرطان بين الذكور، و1.7 في المائة بين الإناث. من بين الأعراق الثلاثة الرئيسية فيسنغافورة، نجد أن أكثر إصابة بالسرطان البلعومي الأنفي كانت من نصيب الصينيين؛ يعقبهم في ذلك الماليزيون، بينما تندر بينالهنود.

يعاني الصينيون في المناطق الموطونة مثل هونج كونج وجنوبالصين أعلى خطر للإصابة بالسرطان البلعومي الأنفي. كما أن الصينيين المنحدرين من مناطق أخرى وهؤلاء المهاجرين منمنطقة موطونة إلى منطقة أقل خطرًا لديهم أيضًا خطر مرتفع للإصابة بالسرطان البلعومي الأنفي . يعاني سكان بلدان شمالأفريقيا والشرق الأوسط أيضًا خطر إصابة متوسط بالسرطان البلعومي الأنفي. في سنغافورة، يبلغ خطر الإصابة بالسرطانالبلعومي الأنفي لدى الذكور ثلاثة أضعافه لدى الإناث. ومع أن الأسباب الدقيقة وراء السرطان غير معروفة، فإن الإصابةبفيروس إيبشتاين بار (EBV) تعد عاملًا مهمًا في الإصابة بالسرطان البلعومي الأنفي. تتضمن عوامل الخطورة المرتبطةبالسرطان البلعومي الأنفي: الاستهلاك المفرط للأسماك المملحة في عمر مبكر، والاستهلاك المرتفع للأطعمة المحفوظة أوالمخمرة، بالإضافة إلى تدخين السجائر. كما أن هناك توجهًا وراثيًا أيضًا لدى أقارب مرضى السرطان البلعومي الأنفي منالدرجة الأولى، الذين لديهم خطر الإصابة بسرطان الأنف أكبر مما يهدد هؤلاء الذين ليس لديهم أقارب مصابون بالسرطانالبلعومي الأنفي. والأخبار الجيدة فيما يتعلق بسرطان الأنف هو أن حدوث المرض في تناقص في سنغافورة. قد يرجع ذلك بشكلجزئي إلى تمتّع الجيل الصغر سنًا بخيارات أطعمة أوسع، بالإضافة إلى انخفاض تناولهم للأسماك المملحة والخضرواتالمحفوظة.

تشمل أعراض السرطان البلعومي الأنفي:

  • نزيف الأنف أو انسدادًا أنفيًا
  • قشعًا ملوثًا بالدماء
  • أعراضًا في الأذن، تشمل انسدادها، ورنينها، وعجز في السمع
  • صداعًا
  • تورّم الرقبة نتيجة تضخم العقد اللمفاوية
  • تدلي جفن العين، وازدواج الرؤية، وخدرًا في الوجه نتيجة تأثّر العصب القحفي
  • أعراض مرض متقدم، مثل: فقدان الوزن، والإرهاق، وآلام العظام، إلخ

عند الارتياب في وجود سرطان في الأنف، يمكن لطبيبك أن يفحص الجزء الخلفي من الأنف مستخدمًا منظارًا أنفيًا. يُدخَل أنبوب صغير مرن ومُضاء عبر فتحة الأنف إلى مؤخر التجويف الأنفي، حيث يمكن خزع أي منطقة تبدو غير طبيعية، أو أي زائدة غير طبيعية بغرض التحقق الباثولوجي من وجود ورم خبيث. كما يمكن إجراء خزعة بالإبرة أيضًا إذا وجدت عقدة لمفاوية متضخمة.

يعتمد التنبؤ بسير المرض والخيارات العلاجية على مرحلة (مدى) السرطان البلعومي الأنفي.

يرتبط ما يلي ذكره مع مرحلة أكثر تقدمًا، ومن ثم خطر أعلى للانتكاس عقب العلاج:

  • غزو الورم الأوليّ لقاع الجمجمة (المرحلة III)
  • تأثر الأعصاب (القحفية) المحيطة (المرحلة IVA)، الأمر الذي قد يظهر في صورة تدلي جفون العين، وازدواج الرؤية، إلخ
  • تضخّم العقد اللمفاوية في الرقبة، خاصة عندما تزيد العقد اللمفاوية عن 6 مم (المرحلة IVB) وتؤثر في جانبي الرقبة (المرحلة III )، أو تورّط العقد في الحفرة التي تعلو الترقوة (عند قاعدة الرقبة، أعلى عظمة الطوق، المرحلة IVB).

تشمل المواقع الشائعة للنقائل البعيدة في السرطان البلعومي الأنفي: العظام، والرئتين، والكبد. يعانى هؤلاء المرضى مرضًا متقدمًا في المرحلة IVC، ويهدف العلاج عندئذ إلى تلطيف الألم.

بالنسبة إلى المرضى المصابين بالسرطان البلعومي الأنفي غير النقيلي (المرحلة I وحتى IVB)، يكون العلاج الإشعاعي هو العلاج الأساسي.

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة مرتفعة الطاقة لقتل خلايا السرطان. ويؤثر فقط في المنطقة المُعالجة. في السرطان البلعومي الأنفي، تتضمن المناطق المعالجة المنطقة الأنفية الخلفية بالإضافة إلى جانبي الرقبة. توجد أساليب علاج إشعاعي أكثر حداثة، مثل العلاج الإشعاعي الموجّه بالتصوير (IGRT)، وهي قادرة على توجيه الإشعاع إلى المنطقة المقصودة توجيهًا أكثر دقة، ما يؤدي إلى سيطرة أفضل على الورم مع آثار جانبية أقل (بما في ذلك جفاف أقل في الفم).

يعد العلاج الإشعاعي بمفرده الخيار العلاجي للسرطان البلعومي الأنفي في المرحلة المبكرة.

بالنسبة للمرضى المصابين بمرحلة ورم متقدمة (غزو قاعدة الجمجمة أو وجود نقيصة في العصب القحفي) و/أو مرحلة عقدية مرتفعة (عقد كبيرة، أو عقد رقبة على الجانبين، أو عقد تمتد إلى قاعدة الرقبة)، يُعطى العلاج الكيميائي مع الإشعاع لتحسين نتائج العلاج النهائية.

دور الجراحة في السرطان البلعومي الأنفي محدود على إدارة المرض. قد تؤخذ الجراحة في الاعتبار لدى المرضى الذي يعانون ورمًا متكررًا في المنطقة الأنفية الخلفية، دون وجود أي موقع آخر مصاب بالمرض. كما قد يؤخذ تسليخ الرقبة أيضًا في الاعتبار لدى المرضى الذين يعانون عقد رقبة مستمرة عقب الإشعاع، أو لدى المرضى الذين لديهم انتكاس عقد رقبة كموقع المرض الوحيد.

العلاج الكيميائي هو الملجأ الوحيد لعلاج المرضى الذين يعانون مرضًا نقليًا، وللمرضى الذين يعانون انتكاسات عقب الإشعاع.

CanHOPE خدمة غيرربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكونCanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعةكبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمعكل من يقابلونه.